أخبار المديرية

ارتفاع وتيرة القصف على مناطق حماة وإدلب يوقع عشرات الضحايا من المدنيين

ارتفعت حصيلة الشهداء المدنيين في ريفي إدلب و حماة يوم أمس الاثنين إلى 17 شهيداً، غالبيتهم من الأطفال و النساء، جراء استمرار حملة القصف الممنهجة التي تمارسها روسيا والنظام بحق المدنيين، وسط صمت العالم أجمع.

وصعد الطيران الحربي الروسي وطيران النظام والمروحيات من القصف الجوي اليوم على مدن وبلدات ريفي حماة و إدلب من أريحا شمالاً حتى قرى جبل الزاوية وبلدات الريف الجنوبي وصولاً لخان شيخون و مناطق سهل الغاب و ريف حماة، مسجلة أكثر من 200 غارة وبرميل منذ ساعات الصباح خلفت عشرة شهداء وعشرات الجرحى.

وشهدت المناطق المذكورة قصفاً بأسلحة أكثر فتكاً و تصنف بأنها محرمة دولياً وهي الفوسفور الحارق والصواريخ المحملة بالقنابل العنقودية .

وتتبع قوات الأسد من طائرات وراجمات بدعم روسي واضح، سياسية ممنهجة في الإبادة الجماعية للمدنيين في عموم ريف إدلب الجنوبي، مع التركيز على قصف الأسواق والمدن الرئيسية والتجمعات السكانية وتهجير الألاف من ديارهم.

من جهته تقدم مديرية الصحة في حماة  الخدمات الاسعافية ونقل الجرحى والمصابين إلى المشافي في الشمال السوري عبر طواقم الاسعاف ،  وقامت مؤخراً بإعادة افتتاح الوحدات الجراحية في مناطق ريف إدلب الجنوبي بهدف تقديم الخدمات الاسعافية للجرحى .

وتسعى مديرية صحة حماة بذلك إلى توفير خدمات الرعاية الصحية الثانوية وتقديم الخدمات الجراحية العامة و الاسعافات الأولية بعد استهداف معظم المشافي وطواقم الاسعاف في المنطقة خلال الحملة العسكرية الأخيرة  التي يشنها النظام .

كما بدأت مديرية صحة حماة بالتعاون مع مديرية صحة إدلب خطة لإعادة تفعيل المراكز الصحية والمستشفيات في أماكن توزع النازحين والمهجرين من مناطق ريف حماة وريف إدلب الجنوبي بهدف سد الفجوات الصحية ومتابعة تقديم الخدمات الصحية لجميع المدنيين .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *